alithadialdimograty

منتدى الفكر الاتحادى الحر منتدى يعنى بطرح الفكر الاتحادى وتفعيل مشاركة الاعضاء فى تطويره وتنقيته من الشوائب ونشره
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تاريخ الحزب الاتحادى الديمقراطى - بقلم الشهيد الشريف حسين الهندى 4

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdallaalshreef



المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 22/08/2012

مُساهمةموضوع: تاريخ الحزب الاتحادى الديمقراطى - بقلم الشهيد الشريف حسين الهندى 4   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 6:48 pm

معارك التحرير :
وحدثت بعد ذلك معركة عدوة وهى اول المعارك الافريقية فى سبيل التحرير . كان السودانيون والاثيوبيون يتحاربون فيما بينهم عندما حدث الغزو الاستعمارى من الليطان ..اتفق السودانيون والاثييوبيون فيما بينهم وخاضوا معركة عدوة الشهيرة فى القرن الثامن عشر وكانت اول معارك التحرير الافريقية ...الذين كانوا يحاربون بعضهم حاربوا مع بعضهم ضد الاستعمار الاستيطانى والاوربى فى سبيل الحفاظ على قوميتهم وعلى اوطانهم وانتصروا كما نعلم فى معركة عدوة .
بعد ذلك انحسرت الاوضاع فى السودان وحدث التدخل الاستعمارى فى وقته وكان تدخلا تركيا مصريا انجليزيا وهذا التدخل انتصر عسكريا ولكنه لم يستطع ان ينتصر على المفاهيم القومية والحضارية للشعب السودانى فبقى كما بقى طوال هذه السنين استعمارا اداريا واستعمارا سياسيا واستعمارا اقتصاديا ولكنه لم يستطع ان يكون استعمارا استيطانيا او ثقافيا او حضاريا . حافظ السودانيون على حضارتهم العربية والافريقية وحافظوا على بلادهم ولم يستطع الاستعمار ان يلج اى باب مفتوح وقد كانت له غزوات فى ذلك الوقت وكان له اسناد وكان له اشياع .
ثورة 1924م :
وظلت الثورة مكبوتة فى صدور السودانيين الى ان انطلقت فى سنة 1924م حيث كانت هناك ثورة على عبد اللطيف وعبيد حاج الامين وغيرهم وكانت المفاهيم الحقيقية لهذه الثورة هى الاتجاه نحو المنابع الحقيقية للثقافة والحضارة .ارتبطت هذه الثورة بمصر ليس لانها تريد الارتباط بمصر ولكنها ارتبطت نحو الشمال نحو مناطق العروبة ونحو مناطق الاسلام وحارب السودانيون وقتلوا فى ذلك وحدثت ظروف معلومة ولكن هذه الثورة ايضا كانت ثورة فى سبيل الحفاظ على الحضارة العربية وعلى الحضارة الاسلامية وعلى الحضارة الوطنية فى السودان .
ولم يكن الذين يقومون بها من سلالة عربية فقط ، لاننا نحن فى السودان لا نعتقد ان القومية العربية هى قومية عنصرية او هى قومية لونية او هى قومية عرقية نحن نعتقد انها قومية حضارية لسانية ثقافية . ولذلك فالذين قاموا بثورة1924م كانوا يخاطبون هذه القومية وهذا التكوين الحضارى للبلد ، ربنا تكون ثورة 1924م قد اندحرت وقد انحسرت ولكن المد الشعبى فى ذلك الوقت استمر الى ان ظهرت نتائجه .
الشعارات الجوفاء .....والتصدى لها :
ان النميرى ولم يكن مخاطبا لاصالة الشعب منذتاريخنا الطويل اتى بشعارات لابد ان الذين كانوا واعين منكم فى ذلك الوقت يعلمون كيف دوت هذه الشعارات منذ الفجر ضد الحريات الديمقراطية للانسان ، دوت فى سبيل الحكم العسكرى الدكتاتورى الفاشى الاستعمارى وصدقها جزء كبير من جماهير الشعب السودانى ، دوت عند ذلك قائلة مايو للزراع مايو للعمال ومايو للصناع ومايو للطلاب هكذا كانت تستتر بمثل هذه الشعارات . هكذا خدعت جزء كبير من جماهير الشعب السودانى ولكن الذين تصدوا قبل ذلك - منذ فجر التاريخ - للاستعمار الاستيطانى والدينى لكى لا يكون مقرا او معبرا فى السودان والذين تصدوا له فى المهدية والذين تصدوا له فى عام 1924م والذين تصدوا له بعد ذلك - ناهيك عن المنابع الاساسية والاصيلة فى الثقافة الوطنية والعربية هم الذين وقفوا عند ذلك الوقت ( ربما يكونوا قلة ولكنهم كانوا حراسا لهذا الوطن ) وقفوا وأصموا آذانهم عن كل هذه الشعارات لانهم كانوا يعلمون انها شعارات ساقطة شعارات كاذبة وشعارات يؤتى بها مع بائع اللبن عند الفجر وشعارات تستطيع اى عصابة مسلحة مكونة من 100بندقية ان تستولى على الاذاعة وان تذيعها . علمنا عند ذلك انه قد كتب على هذا الجيل المخضرم من السودانيين فى مثل اعيائهم وفى مثل تقدمهم فى السن ، كتب عليهم ان يخوضوا صفحة اخرى من الكفاح ضد مثل هذا الحكم ادركوها منذ اللحظة الاولى بالفطرة وادركوها بالطبيعة . اتى هذا الحكم براياته الحمراء وبأمتداده الشيوعى ، اتى هذا الحكم بشعاراته المستوردة لكى يخاطب السذج والجهلاء من الشعب السودانى ..أتى ليقول ( انه قد حل عليكم فجر الحياة وانه قد فتحت عليكم ابواب الجنة وانكم بعد ذلك ستنعمون فى هذا البلد وان فى هذا البلد كان اقطاع وكان استعمار وكان فساد وكانت رشوة وكانت رأسمالية ....ونحن اتينا كضباط احرارلكى نزيل هذه المآسى ) وقفنا نحن عند ذلك ضد هذا الحكم وكنا آحادا الذى اريد أن أقوله : اننا كنا افرادا نعد على اصابع اليد واليدين ولكن الجبروت والقهر والجيش المرسل أساليب لم يتعلمها الشعب السودانى قبل ذلك ..ولم يراها! اسلحة مشرعة فى الشوارع وجنود شاهرو السلاح سجن وقهر واساليب من التعذيب لم تعرف قبل ذلك .
فى مرحلتهم الاولى استعانوا بكل اجهزة الاستخبارات التعذيبية الشرقية . كان الشيوعيون ...وكان نميرى هذا يحتفل بعيد ميلاد لينين فى الوقت الذى كانت تجرى فيه الاحتفالات بأعياد مولد الرسول( صلى الله عليه وسلم ) وكان عند ذلك يتقيأ - وانا اقصد هذه الكلمة - كل الشعارات الشيوعية وكان عند ذلك يسبح بحمد موسكو وبكين وبراغ ....وكل هذه العواصم أحمر كان ..ناصع الحمرة وأتى من معه تقدميون فى المظهر استعماريون فى المخبر ولكننا لم يفت علينا هذا وكنا قلة ولكن هذه القلة رفعت للراية ورفعت للشعار وتشاورت مع السيد اسماعيل الازهرى فى غياهب السجون ..وعند ذلك ادركنا ان وطننا أصبح فى محنة وادركنا انه لابد علينا ان نقاتل هذه المعركة مهما بلغ منا الاعياء ومها بلغ بنا العمر ...
الحزب والجبهة الوطنية :
نواصل ..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ الحزب الاتحادى الديمقراطى - بقلم الشهيد الشريف حسين الهندى 4
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alithadialdimograty :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: