alithadialdimograty

منتدى الفكر الاتحادى الحر منتدى يعنى بطرح الفكر الاتحادى وتفعيل مشاركة الاعضاء فى تطويره وتنقيته من الشوائب ونشره
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 نحو اجماع وطنى -2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdallaalshreef



المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 22/08/2012

مُساهمةموضوع: نحو اجماع وطنى -2   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 3:37 pm

دستور الحق والواجب :
ان مساحة الحرية المتاحة الان ليست هى نهاية المطاف ولكنها الطريق الذى يؤدى الى الغاية المنشودة لبناء:
- دولة الفرد الحر المتحرر فكرا وعقيدة وممارسة ..تلك المنحة الالهية للانسان أنى كان ..لم يخص بها جنسا او نوعا او لونا ..ولم يملك حق انتزاعها لأحد من أحد ..
- دولة دستور الحياة فيها مرسوم بالتكليف الالهى للخلائق فى الارض ..انهم خلقوا شعوبا وقبائل ليتعارفوا ويتعاونوا .. وأن اكرمهم عند الله أتقاهم ومن تعد على ذلك فقد ظلم نفسه ..
- دولة قاعدة الاستحقاق الاولى فيها شمولية الامن فيها من الاطعام من الجوع والامان من الخوف بكافة أنواعه .. حتى تقبل النفوس على أداء الواجب بعد تأمين الحقوق واشباع الحاجات لان الحق ينبع من أداء الواجب ..عندما تندمج مؤشرات المواطنة والحرية والديمقراطية الحق والواجب مكملة بناء الامة ..محددة معالم الوطن .. لتضاءل مساحات الصراع ةتنطلق الامة لتلحق بركب الانسانية وهو يدخل عصرا جديدا وبقوانين جديدة ..
الحركة الاتحادية منذ الاستقلال :
واننا اذ نخاطب عبركم ومن خلالكم اليوم جميع قوى الوسط ندرك تماما ان العمل الوطنى محيط واسع يستوعب كل القوى الناشرة للتقدم والتنمية والاستقرار فالعهد الان هو عهد لترميم الانفس والارواح والابدان والمنشآت والمرافق ..
ولقد حقق الحزب قبلا فى مرحاتى تخلقه الثانى فى بداية عهد الاستقلال انجازات ما زالت تشكل معلما بارزا فلقد عمل على تأسيس القواعد التى قامت عليها دولة السودان الحديث أثناء حكومة الجلاء وسنة الاستقلال الاولى فوحد رواتب الموظفين فى الشمال والجنوب ..وطور قوة دفاع السودان الى القوات المسلحة بعد انشاء سلاح الطيران والبحرية وأنشأ بنك السودان وديوان المراجع العام وأكمل اعداد طباعة العملة وألقى ضريبة الدقنية كما الغى قانون المناطق المقفولة فى مناطق جنوب البلاد وبعض اجزاء غربه ..ووحد المناهج ووسع التعليم والخدمات الصحية ..وتحولت كلية غردون الى جامعة الخرطوم وانشأ الكلية المهنية والمعهد الفنى .. وأنهى عقد الشركة البريطانية الزراعية التى كانت تسيطر على مشروع الجزيرة وصار المزلرع شريكا .. كما امم شركة النور والماء وخدمات المواصلات ...وتم انشاء امتداد المناقل ..كما تم
تمديد خطوط السكة حديد سنار الدمازين وشرعت فى مد خط الرهد واو .. ووسعت ميناء بورتسودان وتوسعت فى انشاء المجالس المحلية والريفية ..واصبح على الصعيد الخارجى السودان عضوا مؤسسا فى مجموعة عدم الانحياز تلك الانجازات تحققت بعزم الرجال والاجماع الوطنى ..وفى ملحمة تخلقه الخامسة عقب ثورة اكتوبر متحالفا مع حزب الامة جناح الراحل الامام الهادى المهدى ...تحققت اروع الانجازات الوطنية والتى ارست دعائم المجتمع السودانى وابرزت سمات الاصلاح الزراعى ..كادر العمال والموظفين بند الادارة العمومية ( الضمان الاجتماعى ) توصيات مؤتمر المائدة المستديرة لحل قضية الجنوب ..اجازة الدستور فى مرحلة القراءة الثانية كما لعب دورا كبيرا فى حل كثير من القضايا والخلافات الداخلية العربية والافريقية ..
قوى الوسط:
الا ان تلك المراحل رغم النجاحات الكبيرة عابها انها اهملت كثيرا الالتفات للعمل التنظيمى خاصة وسط اجيال الوسط الجديد.. وعدم توثيق ما تم انجازه وتسليح ذلك القطاع الجديد وتخصصهضد ادعاءات اليسار واليمين ..ولم تزوده بايجابات شافية عن كثير من الاسئلة الحائرة ؟
1/ كيف يكون مسلما ولا ينتمى للاتجاه الاسلامى السياسى المتحزب .
2/ كيف يكون اشتراكيا وطالب عدالة ولا يكون ماركسيا ولا شيوعيا .
3/ ماهى خطته لرسم وضم شرائح المجتمع الى بعضها مذيبا ما بينها عوامل الفرقة والشتات التى تورث التناحر الطبقى .
4/ لماذا انا ديمقراطى ؟ وهل الديمقراطية هى نظام مستورد ام هى ارث انسانى لصيغة توصلت اليها المجتمعات لتكون الاسلوب المعبر عن صيغة التراضى الذى تقوم عليه دولة المجتمعات اى كانت .
كما انها لم تعمل للتصدى لفضح مواقف القوى المتربصة ..اضافة الى ان قانون عفا الله عما سلف أصبح شرعة لكل عهد ينفذ من خلاله القاتل ليتقدم المقتول ..
لقد شكل كل هذا اضافة الى حادثة حل الجمعية التأسيسية التى جاءة نتيجة للاندماج العاطفى بين الحزب الوطنى الاتحادى وحزب الشعب الديمقراطى ..علاوة على طرد نواب الحزب الشيوعى اثر حادثة ندوة معهد المعلمين الشهيرة شكلا بابا نفذ منه اليسار حتى وأد الديمقراطية فى مايو 1969م كما استفاد من فوضى ديمقراطية الفترة الثالثة تيار اليمين ووأد الديمقراطية فى عامها الثالث ....
النداء :
فالنداء الان موجه لكل قوى الوسط ان تتجمع مسلحة بتجربة ثرة امتدت نصف قرن من الزمان ..مدركة لما هو مطلوب منها فى مقبل السنين قوى حديثة واجيالا جديدة لتفرز اجيالا معاصرة تأخذ محاسن القديم وتنسج معه الجديد بغية ارتياد آفاق المستقبل الصحى الخالى من الحيرة والضياع واليأس ..
ان الاجماع الوطنى هو الشريان الوحيد والشافى والسريع للصعوبات التى تعترض طريق قيام دولة الحق والواجب والتى يكون فيها التعاطى السياسى علما والاداء الاقتصادى انتاجا والتنمية عملا والعلاقات الدولية تبادلا واشتراكا وفق المعايير والمبادئ التالية :
1/ ان الشعب السودانى يؤمن بوحدته وهى وجدانه واعراقه المندمجة منذ أزله البعيد ....
2/ المواطنة تنبع من الاستيطان المرتبط بالارض وتكافؤ الفرص ..لأن المعيار الوحيد للاسهام هما الكفاءة والقدرة اللتان لا يستطيع احد ان يحتكرهما بمفرده ..كل ذلك فى اطار السودان الواحد الذى لا تعتبر فيه مجموعة من المواطنين اقلية فى وطنها ....
3/ ان الاسلام فى قلوب عارفيه رحمة وهدى وأخلاق وفى سلوك معتقديه عدالة وبر واحسان ..وانسانه حر ..كريم ...سوى ...وان الناس فيه سواسية لا تميزهم انسابهم ولا ترفعهم احسابهم ..ومكونات الشر كلها تتناقض مع الاسلام ...وهو مجتمع العدالة الباكر فى التاريخ الذى ابان رسوله رسول الهدى صلى الله عليه وسلم أنه انما بعث ليكمل مكارم الاخلاق ألا انما الدين المعاملة ...
4/ ان الحرية منحة الهية لا تتجزأ لكن الفارق بينها وبين الفوضى شعرة رفيعة وهى مسؤولية فى المقام الاول وهى تبنى على المواطنة المتساوية فى الحقوق والواجبات ..
5/ ان النظام الدستورى يقوم على الحريات السياسية والحقوق المدنية واستقلال القضاء وسيادة حكم القانون المبنى على قاعدة حرية التنظيم والتعبير والمعتقد ...والتبادل السلمى للسلطة ..
6/ السلام الاجتماعى العادل القائم على ازالة اسباب التوتر والغبن الاجتماعى المسنود بالحوار الصريح فى طرح المشاكل والمعوقات وايجاد الحلول الناجعة لايقاف الحرب فورا ..
7/ ايقاف الحرب فى الجنوب .
8/ احداث تنمية اقتصادية واجتماعية قائمة على اساس العدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروة بحيث تجعل من السودان بوتقة للانصهار الحقيقى وتجعل من ميزة التعدد والتنوع مصدر اثراء ومنعة للدولة .
الوسيلة :
فى تحقيق ذلك نرى ان الوسيلة الوحيدة هى اتخاذ كافة السياسات التى توسع من دائرة المشاركة فى انفاذ البرنامج الوطنى الموقع بين الحزب الاتحادى الديمقراطى وحزب المؤتمر الوطنى والاسراع بذلك خاصة وانه قد مضى عامان لم يكن الاداء فيهما بما يرضى الطموح الوطنى وقد يكون مرد ذلك لما يعترض المسار من صعوبات وعراقيل تعرقل الاداءاو تبطئ التنفيذ او مفاجئات تبرز بلا مقدمات تشكل عقبة كؤود بفعل فاعل او استرخاء لرهان مفرط فى الثقة ...
ما نحتاجه اليوم شفافية اكثر ووضوحا اشمل ومشاركة اوسع بعد ان ظل الشعب السودانى بأسره عاكف على التجارب والامتحانات اربعين عاما ينتظر ..فتجربة مشاركة الحزب فى الحكم رغم قصرها ورغم ما اعترضها من تشوهات هنا وهناك تحتاج لمراجعة شاملة حتى تشكل الدافع والدليل الايجابى لبناء الثقة المفقودة بين الوطن الواحد حتى نصل فى الفترى الانتقالية المرجوة الى حكم راشد يصحح اخطاء الماضى ..ويدعم ايجابيات الحاضر ويضع اسس مستقبل رائد .....

...............تم بحمد الله


عدل سابقا من قبل abdallaalshreef في الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 6:14 pm عدل 1 مرات (السبب : اضافة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نحو اجماع وطنى -2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alithadialdimograty :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: